Subscribe:

Ads 468x60px

15 مايو، 2009

«مؤامرة» في كفر الدوار!

صحيفة الرؤية الكويتيه السبت 21 جمادى الأول 1430 – 16 مايو 2009

«مؤامرة» في كفر الدوار! فهمي هويدي

http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/05/blog-post_15.html

http://fahmyhoweidy.jeeran.com/archive/2009/5/875710.html

كانت غاية طموح الرجل أن ينهض بمهنته والمحيط الذي يعمل فيه. وتصور أنه كأستاذ للغة العربية يستطيع أن يبشر بدعوته بين تلاميذه. صحيح أنه كان يتعامل مع دائرة محدودة وضيقة لا تتجاوز إحدى المدارس الثانوية الصناعية في كفر الدوار بمحافظة البحيرة، إلا أنه لم ييأس، وقرر أن يستحث طلاب الصف الأول بالمدرسة، فوضع سؤالا في امتحان مادته هذا نصه:

«يجب على جميع الموجودين في ساحة التعليم الفني أن يقوموا بثورة تصحيح الأوضاع القائمة في هذه الساحة مترامية الأطراف، حيث ينال الطالب حقه في تعليم جاد يحقق طموحه، ويحصل المعلم على أجر مناسب، يحيا به حياة كريمة».

لم يكن واضحا في الخبر الذي نشرته صحيفة «الشروق» أمس 15/5 ما إذا كان السؤال في منهج التعبير أم النحو، لكن الشاهد أن القيادات التعليمية فوجئت به، واعتبرت أن الكلام عن ثورة تصحيح في مجال التعليم الفني أمر مثير للقلق. فقررت إيقاف المدرس عن التدريس وتحويله إلى عمل إداري بديوان الإدارة التعليمية، ليس ذلك فقط، وإنما إحالته إلى التحقيق الذي أحيط بتكتم شديد.

هذا الخبر إذا صح فإنه يذكرنا بقصة طالبة الإعدادية في الدقهلية «آلاء» التي انتقدت الأوضاع الاجتماعية السائدة وكيفية تعامل الحكومة معها، فألغي امتحانها وأحيلت إلى التحقيق، وقامت الدنيا ولم تقعد، ولم ينقذها من تدمير مستقبلها الدراسي إلا تدخل الرئيس مبارك، بعدما انكشف أمر الفضيحة ونشرت تفاصيلها في مختلف وسائل الإعلام.

العقلية البيروقراطية في الحالتين واحدة. ذلك أن لدينا جيلا من القيادات الإدارية، أصبح شديد الحساسية إزاء أي نقد للسلطة أو اختلاف مع سياسات الحكومة. ليس ذلك فحسب، وإنما تحول قطاع عريض من تلك القيادات في حقيقة الأمر إلى مرشدين أمنيين، يؤمنون بأن استرضاء الحكومة والحدب عليها إلى حد المزايدة على الأجهزة الأمنية، هو السبيل الأمثل للتمكين من مواقع القيادة والترقي في مدارجها. وذلك ليس مقصورا على قطاع التعليم، لأنه حاصل في مختلف مجالات العمل العام، التي صار الولاء فيها وليس الكفاءة هو المعيار الذي على أساسه يجري تقييم الأفراد وترفيعهم.

ولا ننسى هنا أن انقلابا حدث خلال السنوات الأخيرة في سلك الوظائف القيادية المدنية وغير المدنية بمقتضاه أصبح بقاء الموظف القيادي في منصبه أو ترقيته إلى مرتبة أعلى يتم باختيار وقرار المسؤول الأول في قطاعه، وليس بناء على نظام وقاعدة مستقرة يسريان على الجميع. وهذا المسؤول الأول يصدر قراره في ضوء تقارير الأجهزة الأمنية. وهو ما يعني أن مصير جميع الموظفين الذين يشغلون المواقع القيادية في كل مرافق الدولة أصبح معلقا على رضاء تلك الأجهزة.

حين سادت هذه العقلية بدا مفهوما لماذا يستهول المسؤولون في مديرية التعليم أن تنتقد تلميذة لا حول لها ولا طول سياسة الحكومة، ولماذا يصدم أقرانهم في البحيرة حين يجدون مدرسا نبه تلاميذه إلى حاجة التعليم الفني إلى ثورة تصحيح ترفع مستوى الطالب وتنهض بالمدرس.

لا أعرف ماذا قال المدرس في التحقيق حين تم استجوابه، وكيف كانت أسئلة من حقق معه، لكني أتمنى ألا يحال الملف في النهاية إلى مباحث أمن الدولة، ذلك أن لديها من الهواجس ما يدفعها إلى الشك في أن المدرس يقصد إثارة الفتنة في المجتمع، بحيث يدعو اليوم إلى ثورة تصحيح في التعليم الفني، ليدعو بعد ذلك إلى ثورة تصحيح في مصر كلها. كما أن لديها من الوسائل ما يمكنها من دفع الرجل إلى الاعتراف بأنه كان حقا بصدد تشكيل خلية تابعة لحزب الله للقيام بثورة تصحيح في البلد.

أما إعلامنا الأمني فهو جاهز لشن حملة تنديد «بالمؤامرة الإجرامية» التي استهدفت قلب نظام الحكم انطلاقا من مدرسة كفر الدوار الصناعية.

...............................

4 التعليقات:

alreda&alnoor يقول...

استاذي الفاضل هذا الخبر يحدث مثله كل يوم في المحروسة تحت سمع وبصر كل المعلمين لانها وزارة كوزارة الأوقاف تتبع وزارة أمن الدولة فالتعليم والدعوة له خطوط حمراء تبعا لمصلحة عليا أهم من مصر وهي السامية والديمقراطية المطبقة في العراق وافغانستان ألم تسمع عن مدرسة التي أغلقها الأمن ولم تفتح الى الآن لانها تعلم الاولاد صلاة الظهر في المدرسة وأخرى تم تغيير مديرها لنفس السبب وأخرى تم تهديدها ......

م/محمود فوزى يقول...

الاخ الكريم الرضا والنور
جزاكم الله خيرا على التعليق
للاسف امن الدولة توغل في مؤسسات كثيره وليست مقصوره على التعليم والاوقاف فقط وان كانت واضحه جدا فى هاتين الوزارتين

رغم أن التعليم هو أحد العوامل الرئيسيه لاحداث نهضه وحضاره اذا كنا نريد التقدم ولكن تدخلا الأمن بهذه الطريقه (التى يعرفها الكثير ومن فصولها ما ذكرته فى تعليقك) يسبب مشكله فى التعليم وقد وضح تماما كيف اننا لم نظهر فى تقييم أفضل 500 جامعه فى العالم بينما الكيان الصهيوني ظهر بأكثر من جامعه

أما الاوقاف التى كانت وسيله هامه فى السابق للانفاق فى اوجه الخير تم تاميمها وهنا ابتعد الناس عن وضع اوقافهم
الاوقاف هى فى الاساس تعاون المجتمع لحل مشاكله بنفسه فقد كان البعض يوقف وقفا لصالح التعليم او الانفاق على الفقراء او غير ذلك من اوجه الخير

نتمنى ان ينتبه النظام الى ذلك قريبا
ربنا يرحمنا

الغاضبون يقول...

الأخ الكريم محمود فوزى هل أنت مهتم حقيقة بالتعليم فى مصر أم أن المقال فقط هو سبب الاهتمام ؟؟ّ! هذه القضية أنا مهتم بها فعلا لأننى مدرس لغة عربية وسبب آخرهو أننى المدرس الذى كتب عنه فهمى هويدى ياريت توصل لمدونةالغاضبونmonzetaher.حتلاقى عليها صور لحالة المدارس المصرية الحقيقيةوأخبار أخرى هذه المدونة أنشئت من أجل الدفاع عنى وسميت باسم ابنتى مونزة..دلع إيمان هل نتواصل معا؟!

م/محمود فوزى يقول...

السلام عليكم
الاخ الكريم
جزاكم الله خيرا على التعليق وعلى مجهودكم
يشرفنى تعليقك هنا
اما عن شخصى المتواضع فانا مهتم بقضايا البلاد عموما وبالطبع التعليم يمثل ركيزه اساسيه لتقدم البلاد
ويشرفنى دعوتكم الكريمه
ويمكنك التواصل على بريدي
Eng.mahmoudfawzy @yahoo.com
ربنا يوفقكم

Delete this element to display blogger navbar