Subscribe:

Ads 468x60px

14 مايو، 2009

رسائل أوجاع الناس

صحيفة الرؤية الكويتيه الخميس 19 جمادى الأول 1430 – 14 مايو 2009

رسائل أوجاع الناس – فهمي هويدي

http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/05/blog-post_14.html

http://fahmyhoweidy.jeeran.com/archive/2009/5/874797.html

وقعت على تقرير شائق يروي كيف يتواصل الرئيس باراك أوباما يوميا وبشكل مباشر مع نبض الناس وهمومهم، عرفت منه أن ثمة مكتبا خاصا للمراسلات في البيت الأبيض يمثل جسرا للتواصل مع الناس، هذا المكتب يتلقى آلاف الرسائل البريدية والإلكترونية كل صباح، وهي تُقرأ جميعا بحيث يتم اختيار أهم مئة رسالة منها، توضع على طاولة مستديرة في مكتب مدير المراسلات مايك كليهر، الذي يبلغ من العمر 47 عاما، من جانبه يتولى صاحبنا اختيار عشر رسائل، تكون الأكثر وجعا وإزعاجا بحيث إذا قرأها الرئيس فإنه يصدم ويشعر بالقشعريرة.

والجملة الأخيرة منسوبة إلى كليهر، الذي قال إن أوباما يريد أن يطلع دائما على الرسائل غير المريحة، والمنغصة التي تعبر عن معاناة الناس والانطباعات المزعجة التي يرددونها خاصة به أو بسياسة الحكومة، وفي بعض الأحيان فإنه يحتفظ بهذه الرسائل ويقرأ بعضها في الاجتماعات التي يعقدها، لكي يضع رجال إدارته في صورة ما يحدث على أرض الواقع، بعيدا عن الانطباعات والصور التي تنقلها الأجهزة الرسمية.

نقل التقرير عن أحد مساعدي الرئيس الأميركي قوله انه وجده ذات مرة ساهما يفكر بهدوء فسأله عما يشغله، فما كان منه إلا أن أشار إلى ملف الرسائل الموضوع أمامه وقال هذه الرسائل تحطمك، لقد تلقيت توا خطابا مؤثرا من أسرة تعاني وعليّ أن أفعل شيئا لأجلها.

إحدى الأمهات من ولاية بنسلفانيا اسمها سينثيا أرنولد بعثت إليه برسالة قالت فيها إن ابنها الجندي أخبرها هاتفيا بأن وحدته ستسافر إلى الشرق الأوسط وأنه أخذ يستشيرها في بعض الترتيبات التي يتعين تسجيلها قبل السفر، المتعلقة بالمسؤول عن جنازته إذا مات والمكان الذي يفضل أن يقضي فيه فترة النقاهة إذا ما أصيب. وختمت رسالتها قائلة للرئيس: أرجوك اجعل جنودنا ضمن أولوياتك،

وبعد بضعة أسابيع تلقت السيدة سينثيا رسالة خطية من أوباما قال فيها: سأفعل كل ما في استطاعتي لجعل جنود مثل ماثيو الابن في أولوياتي، قولي له شكرا على خدمتك من القائد الأعلى للقوات المسلحة.

حين فرغت من قراءة التقرير قلت إن خلفاء المسلمين الأوائل كانوا يفعلون مع الناس مثل ذلك وأكثر،

فسيدنا أبوبكر الصديق هو من طلب الناس أن يراقبوا أفعاله ويقوّموا أي اعوجاج يصدر عنه، فوعده أحد سامعيه بأن يقوّمه بسيفه،

وخليفته عمر بن الخطاب لم يكتف بتحسس أوجاع الناس في زمانه، ولكنه قال إنه لو عثرت بغلة في شط الفرات لخشيت أن أسأل عنها يوم القيامة لِمَ لم تعبّد لها الطريق،

وفي ذلك الوقت المبكر تعامل المسلمون مع حكامهم باعتبارهم حراسا على رعايتهم وخدمتهم، حتى دخل أحدهم على الخليفة معاوية بن أبي سفيان وحيّاه قائلا: السلام عليك أيها الأجير.

ذلك كله صار ماضيا يكاد يُنتسب إلى عالم الأسطورة، لأن حكام زماننا يرسلون ولا يستقبلون.

ولذلك يلجأ كثيرون من الناس إلى مخاطبتهم من خلال النداءات والاستغاثات التي تنشرها الصحف، ومنهم من يرفض الاستماع إلى ما يكدر خاطره، حتى بات الداخلون عليه من أعوانه ينصحون من قبل الحاشية بألا يحدثوه إلا فيما يسره،

أما من يقامر بإرسال خطاب أو شكوى إلى أغلبهم، فإنه يتلقى الرد دائما من أجهزة الأمن، كل بما يستحقه،

وقيل لي والعهدة على الراوي إن أحد الرؤساء عنّ له أن يؤدي العُمرة في إحدى زياراته للمملكة العربية السعودية، وفي الطواف لمحه واحد من رعيته، فقال له على مسمع ممن حوله: اتق الله في شعبك، ثم أكمل الرجل طوافه وهو مطمئن إلى أنه أوصل رسالته وقام بواجب النصيحة، لكنه حين عاد إلى بلده اختفى ولم يظهر له أثر منذ خمسة عشر عاما.

...........................

4 التعليقات:

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة
الله تعالى وبركاته
لا ادرى بعد شكرى
لله سبحانه وتعالى
لمن يجب ان اوجه الشكر
للاستاذ فهمى هويدى
اخر الرجال المحترمين
فى صحافة اليوم
ام لك ياباشمهندس
فوزى ان اتحت لنا
هذه المدونة للاطلاع
على مقالات الاستاذ.
اقول شكراً لله ثم
لجميع الشرفاء

م/محمود فوزى يقول...

الأخت الكريمه
جزاكم الله خيرا على كلامك الجميل
الاستاذ فهمي هويدي يعتبر حقا من أخر الرجال المحترمين في وقتنا
ربنا يوفقه هو وأمثاله ويبعد عنهم الأذى

ومانفعله في هذه المدونة هو أقل واجب تجاة هذا الكاتب المحترم وتجاة أمتنا التى يجب ان تعرف الحقائق بعيدا عن تزييف يحاول بثه كثيرون

أشكرك مره أخرى
وربنا يوفقك دوما

م/محمود فوزى يقول...

تنبيه بسيط ربما نتيجه سهو وجل من لا يسهو:
الخليفة عمر بن الخطاب رضى الله عنه هو الذى حدث معه موقف أنه عندما طلب من الناس اصلاح أى خطأ منه فرد عليه واحد من الحضور بأنه سيقومه بالسيف
بينما الصديق أبو بكر قد طالب الناس في بأنه إذا أحسن فلياعده الناس واذا أساء فليقومه الناس

وكانوا يطبقون هذا الكلام فعليا لذلك كانت الأمه أعظم الأمم
نتمنى ان تعود مثل هذه الأيام
أشكر الأخ الكريم محمد سمير لتنبيهى بأنه يجب توضيح ذلك للناس

حـوراء المقـدسـيـة Jerus Nymph يقول...

اوباما يحاول ان ياخذ الدروس المستفادة من جذوره الاسلامية , خاصة في مجال التعامل مع الناس ,..

و المسلمون اولى بهذه الاخلاق من الغرب و من اوباما

كنت من المتابعين لحملة اوباما الانتخابية
و الشعارات التي رفعها خلال حملته بل و حتى المناظرات التي كانت تلقى على الهوا بينه و بين غريمه ,..

و في احدى المهرجانات منع المتطوعون التابعون لاوباما فتاتين محجبتين من الوقوف خلفه خلال التصوير بحجة الاضرار بصورته الانتخابية

و لكنه اعتذر اليهما لاحقا عما حدث و عن تصرف فريق حملته الانتخابية

Delete this element to display blogger navbar