Subscribe:

Ads 468x60px

11 أبريل، 2009

التروي أفضل جداً

صحيفة الرؤية الكويتيه الأحد 16 ربيع الثاني 1430 – 12 أبريل 2009

التروي أفضل جداً - فهمي هويدي

http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/04/blog-post_3103.html

http://fahmyhoweidy.jeeran.com/archive/2009/4/850561.html

أرجو أن نتروى في التعامل مع خبر خلية حزب الله التي تحدث عنها بيان النائب العام، بحيث نعتبر ما قيل مجرد بلاغات وادعاءات تتناولها التحقيقات، والكلمة الأخيرة فيها ستكون للقضاء بعد ذلك. ما يدعوني إلى توجيه هذه الدعوة ليس فقط أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته، وليس فقط أن ما نسب إلى حزب الله أمر غير مسبوق ولا مألوف في سجله المقاوم الذي نعتز به. ولكن أيضا أن المعلومات التي نُشرت حول الموضوع ملتبسة ومشوشة على نحو يثير حيرة الباحث وشكوكه. أقول لك كيف ولماذا؟

فقد نشرت صحيفة «الدستور» في 12 فبراير الماضي خبرا نصه كما يلي: اعتقلت مباحث أمن الدولة مواطنا لبنانيا يدعى سامي شهاب، ومعه مجموعة من الشبان المصريين، واتهمتهم بالعمل لحساب حزب الله اللبناني، والتسلل إلى قطاع غزة وتقديم مساعدات مالية لحركة حماس. وكانت صحيفة «الشرق الأوسط» قد ذكرت في عدد 10 أبريل الجاري أن سامي شهاب تم اعتقاله في 19 نوفمبر من العام الماضي، أي قبل نحو 40 يوما من العدوان الإسرائيلي على غزة.

في 8 أبريل ذكرت صحيفة «المصري اليوم» أن نيابة أمن الدولة العليا بدأت التحقيق مع مجموعة يقودها لبناني، ألقي القبض عليها قبل ثلاثة أشهر. وقد وجهت إليهم الاتهامات التي أشار إليها خبر «الدستور»، وإن أضيفت إليها تهمة نشر الفكر الشيعي.

في يوم 9 أبريل نشرت الصحف المصرية بيان النائب العام الذي تحدث عن تفاصيل «مخطط إرهابي» استهدف زعزعة الاستقرار في مصر. وقال فيه إنه تلقى بلاغا من مباحث أمن الدولة يفيد بأن قيادة حزب الله دفعت بعض كوادر الحزب إلى مصر بهدف القيام بعمليات عدائية داخل البلاد. وقد كلفت هذه العناصر بمهام عدة شملت رصد القرى والمدن الواقعة على الحدود المصرية ـ الفلسطينية، ورصد السفن التي تعبر قناة السويس، والمنشآت السياحية في سيناء. ونقلت «الأهرام» عن مصدر مسؤول قوله إن كلمة السر لتحرك أعضاء الخلية الإرهابية كانت حديث «السيد» حسن نصرالله في ذكرى عاشوراء (28 ديسمبر). وهي الإشارة التي كانت تعني انطلاق عناصرها للإخلال بالأمن وتنفيذ التفجيرات والاغتيالات والاعتداء على المواقع الحيوية في مصر.

كما رأيت، فإن هدف المجموعة مختلَف عليه. فالإشارات الأولى تحدثت عن عمل لصالح فلسطين، أما الطبعة الأخيرة فقد تحدثت عن تدبير لإشاعة الفوضى في مصر. لكن السؤال الأهم والمحير هو: إذا كانت قيادة المجموعة قد ألقي القبض عليها في شهر نوفمبر الماضي، فكيف يقال إن أعضاءها كانوا سينطلقون لإحداث الاضطرابات في البلد عقب تلقي كلمة السر من السيد نصرالله في خطبته التي ألقاها في 28 ديسمبر؟

تذكرنا القصة بقضية «التفاحة» التي ظهرت فجأة عام 1981، حين أراد الرئيس السادات أن يتخلص من بعض معارضيه، وعلى رأسهم السيد محمد عبدالسلام الزيات أمين أول اللجنة المركزية للاتحاد الاشتراكي الأسبق. فاتهم هو وبعض السياسيين والأكاديميين بالتخابر مع الاتحاد السوفييتي. وشنت عليهم جريدة الحزب الوطني (مايو) حملة اتهمتهم فيها بالخيانة. لكن النيابة العامة حين حققت في الأمر وجدت أنه لم تكن هناك قضية، وأن التلفيق فيها مكشوف، فقررت حفظها.

إننا للأسف لم نستطع أن نطور خبراتنا منذ ذلك الحين وإلى الآن!

....................................

4 التعليقات:

غير معرف يقول...

ليت كل حكامنا لهم هذه الروية والحكمة يا استاذنا الكبير
المنطق والعقل والواقع لا يصدق السيناريو الذي كتبه من كتبه حول خليه حزب الله وليتهم اسندو السيناريو لانور عكاشة ربما جاءت حبكته اقرب للتصديق مثلا
لا يمكن ان نصدق ما يقال الا ان مايجري حقيقه هو اوامر الاسياد لزعزعه حب حزب الله في قلوب المصريين الذين عشقوا حسن نصر الله ومقاومته للذل والخنوع وعشقوا حماس وصدقها في حرب عدوها وثباتها وبدلا من عقاب من يمنع عنهم المال والطعام يعاقبون من يزودهم بمقومات صمودهم وحياتهم
الا حسبنا الله ونعم الوكيل

مى يقول...

ألا يخجل ولاة أمرنا من جعل مساعدة المجاهدين تهمه يحال صاحبها إلى القضاء !!

يذكرنى ذلك بالآية الكريمة " أخرجوا آل لوطٍ من قريتكم إنهم أناسُ يتطهرون "

فالحق يقال أنهم يغضون الطرف عن النهب و السلب و الحرق و التزوير و ضياع البلد بل و لن نبالغ أن قلنا أنهم يعاونون على ذلك فى بعض الأحيان !!!

أما كان من الأجدر بهم أن يغضوا الطرف عن من يمد يد المساعدة " و لا نقول يمدون هم فنكون بذلك قد أصابنا مس من الجنون " .

م/محمود فوزى يقول...

الاخ او الاخت غير معرف
اصبحت الحبكات الاعلاميه غير محكمه
ربما كان ذلك افضل لنا
بحيث اصبح الامر مكشوفا للناس
للاسف يحاولوا تشويه صوره المقاومة دوما وكانه يجب على الجميع الاستسلام للعدو
وما النصر إلا من عند الله
فقد انتصرت المقاومة فى لبنان 2006 بقياده حزب الله
وانتصرت المقاومة بقياده حركة حماس فى فلسطين فى 2008-2009 فى معكره الفرقان
ربنا يصلح الاحوال

م/محمود فوزى يقول...

الاخت الكريمه مي
اشكرك على التواصل
كلامك سليم
الامر عجيب اصبحت المقاومة تهمه
بينما التهجم عليها عاديا بل ربما من الامور المفضله فى راي اعلامنا الحكومي
حسبنا الله و نعم الوكيل

Delete this element to display blogger navbar