Subscribe:

Ads 468x60px

07 أبريل، 2009

فائض الغضب في مصر

صحيفة الرؤية الكويتيه الأربعاء 12 ربيع الثاني 1430 – 8 أبريل 2009

فائض الغضب في مصر – فهمي هويدي

http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/04/blog-post_1509.html

http://fahmyhoweidy.jeeran.com/archive/2009/4/847558.html

الدعوة إلى الإضراب العام في 6 أبريل يمكن أن تقرأ من أكثر من زاوية. فبوسع «الموالين» أن يعلنوا أن الإضراب فشل. ويستطيع المعارضون أن يقولوا إنه حقق نجاحا نسبيا. وإن صدى دعوتهم تردد في أكثر من بقعة في أنحاء مصر. أما الواقفون في الوسط فلم يكن غريبا أن تعتريهم الدهشة وتتملكهم الحيرة، حين عمدوا إلى طرح الأسئلة حول الدوافع والأهداف والجدوى.

هذا التباين في القراءات له مسوغاته، فالموالون يستندون إلى حالة الشارع المصرى في ذلك اليوم، الذي لم ير فيه أثر واضح لدعوة الإضراب. والمعارضون لهم أن يستدلوا بما جرى في الجامعات وبالتجمعات التي ظهرت في أكثر من مكان رغم كثافة الحشود الأمنية وحملات الاعتقال التي طالت أعدادا من المنظمين في القاهرة والدلتا. والوسطيون بين الفريقين يعذرون إذا ما وقعوا فريسة الحيرة، حين يجدون أن مصر أصبحت تشهد كل أسبوع إضرابا من جهة ما، ولم يفهموا لماذا يعمم بالإضراب فى يوم بذاته، دون غيره من الأيام؟!

في هذه الأجواء ينبغي ألا نغفل عدة عوامل أحسبها مهمة في تقييم ما جرى في ذلك اليوم، على رأسها أن في مصر فائضا من الغضب، لم تعن الحكومة بالتعامل مع أسبابه، بقدر ما فشلت القوى السياسية والمجتمعية في استثماره على نحو إيجابي وفعال. بكلام آخر، فإن كل فئة في مصر لديها أسبابها التي تدفعها إلى الغضب والاحتجاج بأي صورة من الصور. وذلك ما يفسر الإضرابات شبه اليومية التي تشهدها البلاد. وهو ما يفسر أيضا أن الدعوة إلى الإضراب مثلا لقيت هذه المرة استجابة بين شباب طنطا وكفر الشيخ، في حين أن صداها في القاهرة عادة ما يكون أقوى من أي مكان آخر للأسباب التي نعرفها.

لقد وجدنا أن الطلاب غاضبون بسبب ارتفاع أسعار الكتب الجامعية، والنوبيون غاضبون بسبب المظالم التي لحقت بهم بعد إغراق بلادهم وتهجيرهم، والمدونون غاضبون لزملائهم الذين تم اعتقالهم، والمهنيون غاضبون بسبب تدني أجورهم، والمثقفون غاضبون احتجاجا على الفساد والظلم والقمع البوليسي. والموظفون غاضبون بسبب «الكادر». وهناك آخرون غاضبون بسبب الغلاء الذي أحال حياتهم جحيما، أو بسبب البطالة التي ملأتهم بالسخط على كل ما هو قائم.. إلخ.

الخلاصة أننا أصبحنا نعيش في مجتمع مسكون بالغضب الذي شغلت الحكومة بقمعه بأكثر ما شغلت باحتوائه وعلاج أسبابه. شجعها على التمادي في سياسة القمع أن الغاضبين لم يتحولوا إلى قوة ضغط حقيقية، لأنهم فئات وشراذم، من السهل الاستفراد بكل واحدة منها و«تأديبها»، دون أن يكون لذلك صدى من أي نوع.

إن مشكلة الدعوة إلى إضراب 6 أبريل أنها عبرت حقا عن غضب المجتمع المصري، إلا أن ذلك التعبير اتسم بالفوضى وسوء التنظيم، حتى صرنا بإزاء جسم ينتفض غضبا لكنه لا رأس له. وبالمناسبة فإن هذه الثغرة تحديدا تمثل أحد «النجاحات» التي حققتها السياسة الأمنية، التي نجحت في إفراغ الحياة السياسية من مضمونها، ومن ثم ضرب الإجماع الوطني حول أي قضية. وكانت النتيجة أن البلد امتلأ بالأحزاب السياسية «24 حزبا» في حين افتقد المصريون حزبا شرعيا يعبر حقا عن مشاعر الأغلبية. والحزب الوطني الذي احتكر السلطة كما احتكر الأغلبية في مجلس الشعب أصبح معبرا عن الحكومة بأكثر من تعبيره عن المجتمع.

إن التشرذم الذي شهدناه في يوم 6 أبريل ينطبق عليه بيت الشعر الذي قال فيه أحمد شوقي:

صوت الشعوب من الزئير مجمعا

فإذا تفرق كان بعض نباح.

.......................

1 التعليقات:

ESLAM EGYPTIAN يقول...

ثقافة الاضراب

Delete this element to display blogger navbar