Subscribe:

Ads 468x60px

04 أبريل، 2009

في الإسلام والكفر

صحيفة الرؤية الكويتيه الأحد 9 ربيع الثاني 1430 – 5 أبريل 2009
في الإسلام والكفر – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/04/blog-post_04.html

أقاوم بقدر استطاعتي إغراءات المشاركة في المناقشات التي تشتت الصف الوطني وتحكمها الانفعالات أو المرارات التي يختزنها بعض المثقفين، وينشغلون خلالها بتصفية حساباتهم الخاصة بأكثر من انشغالهم بهَمِّ الوطن في حاضره ومستقبله. وأستغرب كثيرا إصرار أولئك البعض على الاستغراق في محاولة تسجيل النقاط التي تقصي الآخرين وتغتالهم أدبيا وسياسيا، في حين أن الوطن المأزوم في أمس الحاجة إلى استنفار سواعد الجميع وطاقاتهم، بما يجعل الاحتشاد ضرورة والإقصاء جريمة لا تغتفر. في الوقت ذاته، فإنني لا أرى مصلحة أو جدوى في نقل تلك الحروب الأهلية العبثية إلى وسائل الإعلام لتتحول إلى مادة للإثارة والتحريض، تسهم في التشتيت وتسميم أجواء الاحتشاد الوطني المنشود.

بين أيدينا نماذج عدة لتلك الحروب الأهلية، التي يشكل اشتباك العلمانيين مع الإسلاميين أحد أهم موضوعاتها. وهي معركة سقيمة ممتدة، لم يعد يقال فيها شيء جديد، وكل ما يتردد في سياقها ليس أكثر من اجترار للقديم وإعادة إنتاج له، بحيث لم يعد يستحق أن يتوقف المرء عنده، مع ذلك فلا أخفي أن التراشق بين الجانبين كثيرا ما يتجاوز حدود المقبول أو المحتمل، الأمر الذي يكشف عن أن ثقافة عدم احترام الآخر، فضلا عن احتوائه، لم تترك فئة إلا وتمكنت منها.

قبل أيام قدر لي أن أتابع حلقة تلفزيونية استضافت أحد المتدينين ونفرا من أتباع إحدى الفرق المثيرة للغط هذه الأيام، بسبب الشك في معتقداتها. ورغم عزوفي على متابعة مثل هذه المناقشات، خصوصا حين يكون أطرافها من غير أهل الاختصاص، إلا أن الفضول دفعني إلى الاستماع لما قيل. وما إن بدأت الحلقة حتى وجدت أن النقاش احتدم، وأن الإثارة حققت هدفها الكامن، حين اتهم صاحبنا المتدين الآخرين بأنهم مرتدون بدَّلوا دينهم وخرجوا من ملة الإسلام. وهي النقطة التي وقفت عندها، ووجدتها من تجليات ظاهرة التسرع في تكفير الآخرين التي تمثل محظورا يستحق التحذير منه، نظرا لخطورة الآثار التي تترتب على الوقوع فيه. وقد وجدت أن بعض أهل العلم قالوا كلاما نفيسا في الموضوع يجب أن نستعيده ونستوعبه في هذه المناسبة، لعل الذكرى تنفع المؤمنين.

في حديثه عن الحد الفاصل بين الإسلام والكفر، قال الإمام الأكبر الشيخ محمود شلتوت إنه من لم يؤمن بوجود الله ورسله وكتبه، ولم يؤمن بالبعث والجزاء في الآخرة وأنكر ما حرم الله وما أوجب، لا يكون مسلما ولا تجرى عليه أحكام المسلمين فيما بينهم وبين الله، وفيما بينهم بعضهم وبعض، وليس معنى هذا أن من لم يؤمن بشيء من ذلك يكون كافرا عند الله، يخلد في النار وإنما معناه أنه لا تجرى عليه في الدنيا أحكام الإسلام. فلا يطالب بما فرضه الله على المسلمين من العبادات، ولا يمنع مما حرمه الإسلام كشرب الخمر وأكل الخنزير والاتجار بهما، ولا يغسله المسلمون إذا مات ولا يصلون عليه، ولا يرثه قريبه المسلم في ماله، كما لا يرث هو قريبه المسلم إذا مات.

أضاف الشيخ شلتوت في فتواه: أما الحكم بكفره عند الله فهو يتوقف على أن يكون إنكاره لتلك العقائد أو لشيء منها بعد أن بلغته على وجهها الصحيح، واقتنع بها فيما بينه وبين نفسه، ولكنه أبى أن يعتنقها ويشهد بها عنادا واستكبارا، أو طمعا في مال زائل أو جاه زائف، أو خوفا من لوم فاسد. فإذا لم تبلغه تلك العقائد، أو بلغته بصورة منفرة أو صورة صحيحة لكنه لم يكن من أهل النظر. أو كان من أهل النظر ولكن لم يوفق إليها. ويظل ينظر ويفكر طلبا للحق، حتى أدركه الموت أثناء نظره، فإنه لا يكون كافرا يستحق الخلود في النار عند الله.

وخلص من ذلك إلى القول بأن الشعوب النائية التي لم تصل إليها عقيدة الإسلام، أو وصلت إليها بصورة سيئة منفرة. أو لم يفقهوا حجته مع اجتهادهم في بحثها، بمنجاة من العقاب الأخروي للكافرين، ولا يطلق عليهم اسم الكفر.. علما بأن الإسلام حين دعا الناس لأن يؤمنوا به، فإنه لا يحملهم على ذلك بالإكراه (المنهي عنه شرعا) ولا يحملهم عليه بالخوارق، وإنما يحملهم عليه بالبرهان الذي يملأ القلب وينير العقل. (الإسلام عقيدة وشريعة ص18و21).
................................

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar