Subscribe:

Ads 468x60px

29 يناير، 2009

متنافسون على شيء آخر

صحيفة الدستور المصريه الخميس 3 صفر 1430 – 29 يناير 2009
متنافسون على شيء آخر – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/01/blog-post_29.html
http://fahmyhoweidy.jeeran.com/archive/2009/1/790876.html

أصبحت المذبحة الإسرائيلية في غزة عنواناً مهماً في الحياة اليومية بقطر، وتحوّلت مساندة الشعب الفلسطيني في القطاع الى واجب وطني تتنافس مختلف الفئات على أدائه والنهوض به على نحو يثير الإعجاب والدهشة، كانت تلك خلاصة انطباع خرجت به من زيارة لمدة 48 ساعة إلى «الدوحة» كنت مدعوا خلالها من قبل نادي الجسرة الثقافي لإلقاء محاضرة عن «حماس والسلطة والمجتمع الدولي»، وحين وصلت وجدت في الصحف القطرية حملة من الإعلانات عن محاضرات اخرى تالية لبعض الخبراء والعلماء، وعلمت أن أمسيات ثقافية أقيمت لهذا الغرض اسهم فيها شعراء من بعض الأقطار العربية، كما أن الصحف حفلت بالكتابات والقصائد التي تمجد نضال الشعب الفلسطيني وتدعو الى مساندته وإغاثته. وقرأت أخباراً عن فعاليات نظمتها الوزارات المختلفة للهدف ذاته، الثقافة والفنون الاجتماعية والأوقاف، والتعليم.. إلخ. ونشرت بعض الشركات إعلانات عن إقامة مزادات علنية للتضامن مع القضية الفلسطينية، عرضت فيه سيارات ومجوهرات وحلي وأي سلع أخرى يمكن أن يتنافس الناس على شرائها.

أثار انتباهي في هذا السياق أن اليوم الذي وصلت فيه، شهد إطلاق قناة تلفزيونية فضائية لطلاب قطر باسم «الفاخورة»، وهو اسم المدرسة التابعة لوكالة غوث اللاجئين التي تعمدت الطائرات الاسرائيلية تدميرها بعدما لجأ إليها بعض الفلسطينيين للاحتماء بها من نيران القصف، وفي الوقت ذاته تم اطلاق موقع الفاخورة الالكتروني لجمع التبرعات والتوعية بحقائق الجريمة الإسرائيلية. وفي تقديم قناة «الفاخورة» ذكرت الصحف انها ستباشر ارسالها لمدة اسبوع لفضح العدوان على غزة وإدارة حوار مع المثقفين والطلاب حول أهدافه ومراميه.
وقد رعت هذه الحملة الشيخة موزة ليس فقط باعتبارها قرينة أمير قطر، ولكن ايضاً باعتبارها مبعوثة لليونسكو للتعليم الأساسي والعالي.

هذه الفعاليات من تداعيات الموقف المتضامن والمساند الذي تبنته قطر منذ بدء العدوان وعبرت عنه دعوة أمير قطر الى عقد مؤتمر طارئ للقمة العربية، التي يعرف الجميع قصتها وما آلت إليه، في ذلك الموقف المبكر أرسلت ثلاث طائرات قطرية الى العريش محملة بالأدوية والأغذية لكن السلطات المصرية سمحت بإدخال الأدوية فقط.. وعادت الطائرات المحملتان بالأغذية الى الدوحة مرة أخرى، لكن الهلال الأحمر القطري والجمعيات الأهلية لم تتوقف عن مساندة المحاضرين بمختلف السبل، فاضافة إلى مواصلة إرسال المواد الإغاثية فإنه تم اثناء العدوان إقامة مخبز كان يعمل 24 ساعة لتقديم الخبز لمن يريد،

وحين قيل إن معبر رفح مخصص للأفراد فقط ولا تتوافر له التجهيزات التي تمكنه من إدخال البضائع، فإن إحدى الجمعيات الأهلية قدمت عرضاً للسلطات المصرية أبدت فيه استعدادها للتكفل بإعادة بناء المعبر وتجهيزه، بحيث يفي بتلبية احتياجات القطاع المختلفة، لكنها لم تتلق رداً من القاهرة.
خلال اليومين اللذين قضيتهما في الدوحة كانت غزة هي القاسم المشترك الأعظم في كل مجلس شهدته أو حوار شاركت فيه، حتى بدا كأن السؤال المحوري الذي شغل الجميع هو كيفية تقديم الدعم والمساندة الى أهالي القطاع.

قصدت الطائرة المصرية العائدة الى القاهرة، وأنا معبأ بهذه الانطباعات وعبارات تمجيد المقاومة وعناوين الدعوة الى مساندتها وإغاثة الفلسطينيين تتراءى أمام عيني، وحين طالعت الصحف القومية المصرية الصادرة في ذلك اليوم (الثلاثاء 27 /1) كانت عناوينها كالتالي: نواب الأغلبية والمعارضة والمستقلون يؤيدون جهود مبارك تجاه أزمة غزة - دروس الأزمة وعبقرية الدور (الأهرام)، نواب الشعب يؤكدون تأييدهم لمواقف وسياسات الرئيس مبارك - سرور: مصر قادت المجتمع الدولي لوقف العدوان على غزة بينما اكتفى الآخرون بالنقد (الأخبار)، الرئيس مبارك أنقذ الأمة بحكمته وخبرته السياسية - مصر تمسكت بالموقف القوي والصحيح والآخرون اكتفوا بالإثارة والشائعات (الجمهورية). كانت المفارقة شديدة لأنني وجدتهم هناك يتنافسون في مساندة الشعب الفلسطيني بينما هم هنا يتنافسون على شيء آخر.
........................

3 التعليقات:

م/محمود فوزى يقول...

السلام عليكم
الاخوة الاعزاء
فى البدايه يجب ان يعلم الاخوه المتهجمون ان المدونة محترمه لا تقبل مثل هذه الالفاظ الجارحه
بالاضافه الى ان الكثير هنا تهجم لمجرد المهاجمه بلا ادله وهذا غير خروجه عن موضوع المقال

واود الاعتذار فى البدايه عن نشر الكثير من العبارت الخارجه فى التعليقات
و سأمسح التعليقات كلها فى هذا الموضوع لسببين
الاول ان الاخوة الذين هاجموا الاستاذ فهمي هويدي وحماس والمقاومة والاخوان استخدموا الفاظا خارجه وهذا ما لا اقبله اطلاقا
الثانى: خط المقاومة خط احمر لا اقبل ابدا ان يتهجم عليه احد

وبالطبع سيكون من الصعب ترك التعليقات الاخرى لانها ردود على تعليقات ممسوحه فارجو العذر من الاخوة الذين ردوا على المتهجمين
وهنا اشكر الذين دافعوا عن المقاومة وخاصه الاخوين مجدي وحسن مدني

سأكتفى بتوضيح بعض الامور:
الاستاذ فهمي هويدي هنا يؤيد المقاومة وهذا فى صالحه وليس ضده
وبالتالى من يعترض على ذلك فهى مشكلته هو فربما يؤيد البعض الاستسلام او العماله فكل شخص حر
حتى انى رايت فى مدونة احدهم يتشفى فى شهداء حماس معلنا بفرحته ثم يجيء هنا يمارس نفس الاسلوب فى مهاجمه حماس المقاومة
الاستاذ فهمي هويدي له اسلوبه الجريء ونظرته الثاقبه للامور فى اغلب الاوقات ولا يضيره تهجم شخص هنا او هناك عن جهل او اى سبب اخر

يبدو ان البعض تغلب عليه العاطفه فى تحيزة لفتح عن حب فلسطين او حتى معرفه الواقع الذى نعيشه
وهذا واضح من قصور فى المعلومات والسباب المستخدم والتهجم بلا معنى

حماس أكبر فصيل مقاومة على الارض مع احترامي لكافه الفصائل المجاهده التى تعمل اقصى ما فى وسعها لصد الاحتلال
فحماس اكثرهم قوة عسكريه وتنظيما وشعبيه وصلابه
ويمكنكم معرفه تقرير عن اعمال حماس فى معركة الفرقان التى انتصرت فيها المقاومة
ملف خاص عن معركة الفرقان
http://www.alqassam.ps/arabic/special_files/forqan/
ويمكنكم معرفه اعمال باقى الفصائل فى الرابط التالى
http://ourmoqawama.blogspot.com/2009/01/80.html

وهنا لايمكن ابدا المزايده على حماس او التكلم عنها بسوء

الاخوان المسلمون
أكبر قوة معارضه فى مصر ومعظم الدول العربيه وهى كانت تقود الاعتراضات مع القوى المعارضه الاخرى للمطالبه بالوقوف مع المقاومة وفتح معبر رفح
بالاضافه الى انها تتحرك بقوة لاحداث اصلاحات داخل بلادنا ويدفعون الكثير من وقت ومجهود وحريه ومال
فيعتقل منهم الكثير ويطاردون فى اعمالهم
فاذا كنت تتحدث عن وجهه نظر مختلفه مع الاخوان فلايجب ان يكون ذلك بتجريح
ويشرف الاخوان ان حماس جزء منهم ويشرف حماس انهم من الاخوان

سوريا
تتفهم حماس والاخوان فى سوريا والنظام السوري طبيعه العلاقه بينهم الثلاثه
فرغم ان الاخوان بسوريا مطاردون من النظام بينما النظام يؤيد حماس
وحماس والاخوان بسوريا ينتمون لاسره واحده وهى حركه الاخوان
وهذه العلاقه المتشابكه هى اسلوب سياسي وتفاهم نتمنى ان يتواجد بين الدول العربيه ليسمو فوق خلافاتهم
فهى نقطه فى صالح الاخوان وحماس وليس ضدهم

قطر

بالطبع هناك مشكله وجود علاقات قطر مع الصهاينه او قواعد امريكيه ولكنه هنا وقف وقفه قويه بان حاول تجميع العرب بل وجمد العلاقات مع الصهاينه
فهل يجب علينا هنا معايرته ام تشجيعه
ارى ان البعض هنا هاجمه لمجرد المهاجمه بينما يشجع من يحارب المقاومة

فتح
اعتقد اننا راينا قيادات فتح فى المعركه وهم يمارسون دورا غريبا يصب فى مصلحه الصهاينه
قبل المعركه اخذ بعضهم فى ارسال تصريحات لما سموه طمأنه اهل غزة بانهم قادمون
فهذا يعنى عملهم للعوده على ظهر الدبابه الصهيونيه
استمرار التنسيق الامنى مع الصهاينه واستمرار الحملات الامنيه المشتركه للقضاء على المقاومة واعتقال المقاومين وتعذيبهم
بعد المعركه راينا ياسر عبدربه وهو من قيادات فتح يلوم الصهاينه على انهم أوقفوا الحرب مبكرا
فهو يرى انهم كان يجب ان يكملوا حتى ينهوا المقاومة

بعد 36 ساعه من بدء الضربه الجويه كان هناك اجتماعا فى العريش بين امنيين صهاينه وامريكان ومصريين ومندوبين من اعوان عباس للتنسيق فيما بعد انتهاء المقاومة
فقد كانوا يتوقعون انهاءها فى ساعات
هذا طبعا غير الخليه التى شكلها عباس واعوانه فى غزة لرصد تحركات قيادات حماس
هذا قليل من كثير حدث اثناء المعركه بالاضافه طبعا الى ماضى قريب معروف للناس
فاعتقد ان قيادات فتح حاليا تحركاتها اصبحت مكشوفه ولا يجب لشخص يحب فلسطين ان يؤيد ذلك

اسف للاطاله ولكنه كان ردا مطلوبا وان اختصرت فيه
جزاكم الله خيرا

مى يقول...

لأسف لم أقرأ هذا المقال الرائع إلا الآن.

و جاءت قرآتى له عندما أردت أن أبحث عن مدونة أستاذنا فهمى هويدى من خلال محرك البحث "جوجل" لأضمها للمفضلة على جهازى الجديد .... فعثرت على رد مقال م / محمود فوزى فى موقع فتحاوى .

هالنى ما قرأت من كم المغالطات لمن تدعى أنها مهندسة فتحاوية .. و تطبيل الآخرين لها .

و بعد قليل تفكير .. إلتمست لهؤلاء القوم العذر لما يقومون به .. حيث أن من يؤمن بهكذا أفكار قليل عليه أن يأتى بأفعال تعد من الخيانة العظمى.. ثم يبررها بانها لمصلحة أهلنا فى فلسطين.

فالتنسيق الأمنى ..و ياللروعة علشان يمشى مصالح الفلسطينى !!

و أن أستاذنا قد شتم فى مقاله الختيار "عليه رحمة الله" !!

و أن حماس هى من تكبر الصغير و تجعله رائداً !!! مش فتح التى أتت بسواق تاكسى لتجعل منه "دحلان" رئيس الأمن الوقائى فى غزة .

و إن تصريحات عبد ربه التى صكت آذان الجميع لم يسمعوا بها !!!!
و أن
و أن
.
.
.

فيا غفلة هؤلاء .

فإن كانوا لا يدرون فلا نملك لهم إلا دعاء رسولنا الكريم (صلى الله عليه و سلم) "اللهم اهد قومى فإنهم لا يعلمون" .

أما إن كانوا يدرون و متواطئون و منتفعون فلا نملك لهم إلا "حسبنا الله و نعم الوكيل" .



مهندســـة مصريـــة

م/محمود فوزى يقول...

السلام عليكم
الاخت الكريمه مي
جزاكم الله خيرا على تعليقكم
اذا افترضنا حسن النيه فاننا امام بعض الناس يفتقدون الكثير من المعلومات ويتكاسلون عن البحث عنها او ان تعصبهم الفصائلى قد اعماهم عن الحقائق واصبحوا يصدقون محمود عباس ومن معه

رغم ان اى تفكير هادىء وعقلاني يجد ان ما يفعله هؤلاء لا يخدم القضيه الفلسطينيه من تنسيق امني واعتقال المقاومين وتعذيبهم ووصف المقاومة بالحقيره احيانا وبالعبثيه احيانا اخرى والقائمه طويله

وللعلم فانا هنا لم ارسل رساله للمنتدي الفتحاوي هذا ولم اكن اعرفه قبل نشر تعليقي
كل مافى الامر انه قد علق على الرساله الكثير ووجدت تهجما من بعض من يسمون انفسهم فتحاويه على المقاومة بالاضافه الى شتائم لا تليق
وفند بعض مؤيدي المقاومة ردودهم

ورغم انى احب حريه الراى الا ان هذا لا يمنع ان يكون هناك خطوط حمراء وهى الاخلاق فى الردود فلا يمكن تقبل ان يصل الانتقاد الى مستوى لا يليق
بالاضافه الى ان المقاومة خط أحمر فلا يجب ان نعتبر المقاومة وجهه نظر ويتهجم عليها البعض

وبالتالى مسحت كل التعليقات الموجوده والتى جاءت لاحقا وكتبت تعليقي على الردود السابقه

انا عرفت فيما بعد بوجود هذه الرساله على ذلك المنتدى ولكن وجدت ايضا شتائم ومعلومات كاذبه مما يؤدي الى ان مناخ الحوار الطبيعي غير متوافر بالاضافه الى ضيق وقتى
فلم ارسل اى تعليق

جزاكم الله خيرا
اللهم انصر المقاومة

Delete this element to display blogger navbar