Subscribe:

Ads 468x60px

05 يناير، 2009

لا فلسطين بعد اليوم !

صحيفة الدستور المصريه الثلاثاء 9 المحرم 1430 – 6 يناير 2009

لا فلسطين بعد اليوم ! – فهمي هويدي

http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/01/blog-post_05.html

http://fahmyhoweidy.jeeran.com/archive/2009/1/770095.html

لا أعرف الى أين توصلنا حملة الشحن والتعبئة في الاعلام المصري ضد الاشقاء الذين اختلفوا، لكن الذي اعرفه جيدا انها تؤدي الى تسميم علاقات واجواء ينبغي ان نحافظ على صفائها، وتسيء الى هيبة مصر وريادتها المفترضة، كما انها تخصم كثيرا من رصيد احترام الاعلام المصري.

ادري ان اعلامنا موجه على نطاق واسع، رغم هامش حرية التعبير المتاح لبعض منابره، كما انه يجيد الهجاء على نحو يشهد له بـ «الريادة» المتميزة فيه، لكني افهم ان ذلك كله يتم في اطار من احترام الضوابط المهنية والاخلاقية، غير ان الذي حدث في الآونة الأخيرة ذهب الى ابعد مما يخطر على البال في تجاوز الحدود وعدم الالتزام بتلك الضوابط، واذا كان اسلافنا من أهل العلم قد قالوا ان الخلاف لا يفسد للود قضية، الا ان الخلاف في زماننا اصبح مسوغا لتكريس البغض وتعميق القطيعة والخصومة وتبرير استباحة الكرامات واطلاق الاكاذيب والافتراءات.

ان المرء لا يكاد يصدق تلك اللوثة التي أصابت الاعلام المصري في تعامله مع الملف الفلسطيني، خصوصا موضوع حركة حماس، التي يستهدفها الاجتياح الاسرائيلي الآن، باعتبارها على رأس مقاومة باسلة تشارك فيها فصائل أخرى، للدفاع عن شرف فلسطين ضد الذين يريدون تركيع شعبها تمهيدا لتصفية القضية او بيعها. واذا كان متوقعا ـ من الناحية الاخلاقية على الاقل ولا اقول الاستراتيجية ـ ان يقف اعلام بلد في قيمة وحجم مصر، في صف المقاومين الفلسطينيين ايا كانت مسمياتهم او الرايات التي يرفعونها، فإن الذي حدث كان العكس تماما، اذ عمد اعلامنا ليس فقط الى طعن المقاومين بتحميلهم المسؤولية عن الاجتياح الاسرائيلي، وانما ذهب الى حد تعبئة المصريين ضدهم واشاعة البغض والكراهية لهم.

سأضرب مثلا بكيفية تعامل الاعلام المصري مع حادث مقتل ضابط الشرطة الرائد ياسر عيسوي في اشتباك وقع على الحدود بين مصر وقطاع غزة يوم 28/12، لكن قبل الدخول في التفاصيل أذكّر بأن اسرائيل قتلت في العامين الماضيين 18 مصريا على الحدود وفي مدينة العريش، بينهم رجال شرطة، صدرت تعليمات بحظر النشر في حالاتهم، وقد تم احتواء تلك الحوادث، التي حل القتل فيها على سبيل الخطأ، المترتب على اطلاق «نيران صديقة»! ولعل كثيرين يذكرون ان رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت قام بزيارة رسمية الى مصر في منتصف عام 2006 بعد يومين من قتل الاسرائيليين اثنين من رجال شرطة الحدود المصريين، واستقبل الرجل بالترحيب اللازم، وكأن شيئا لم يكن!

ما الذي حدث في اعقاب مقتل الرائد ياسر عيسوي؟ انني أولا اقدر صدمة أسرته واشاطرها حزنها، واتعاطف معها الى أبعد مدى، وأؤيد كل ما اتخذ من اجراءات لتكريم اسم الرجل باعتباره شهيدا للواجب، لكن ما يثير الانتباه ان الحادث وظف سياسيا واعلاميا لخدمة الاشتباك مع حماس وتأجيج المشاعر ضدها.. كيف؟

الخبر نشرته صحيفة «المصري اليوم» في 29/12 ضمن أحداث القطاع التي وقعت في اليوم السابق، وقالت في أحد عناوين الصفحة الأولى: مقتل ضابط مصري برصاص فلسطيني، ثم اوردت في الخبر النص التالي: قُتل ضابط مصري خلال الاشتباكات مع المسلحين الفلسطينيين.. حيث اطلق الفلسطينيون النار في الهواء في محاولة لاقتحام الحدود. وردت عليهم القوات المصرية بالمثل، فتحول اطلاق النار بعد ساعة على بدئه الى اشتباك بين الجانبين، قُتل خلاله الضابط و4 مسلحين فلسطينيين.

اذا اعدت قراءة النص جيدا ستلاحظ ما يلي:

1 ـ ان اسم الضابط لم يذكر ـ

2 ـ انه قتل أثناء تبادل اطلاق النار بين الطرفين ـ

3 ـ ان الذين اشتبكوا مع حرس الحدود المصريين كانوا من الفلسطينيين الراغبين في عبور الحدود، وليس فيه اي اشارة الى حماس ـ

4 ـ ان الاشتباك الذي قُتل فيه الضابط اسفر عن قتل اربعة فلسطينيين ايضا (الثابت ان واحدا فقط قُتل في حين جرح عشرة).

كيف لعب الاعلام المصري بالخبر، وحوله الى قنبلة تلوث الادراك المصري، بحيث يجعل القارئ او المشاهد يندفع الى الشارع هاتفا «لا فلسطين بعد اليوم»، كما حدث أيام الرئيس السادات؟

غدا بإذن الله اجيب عن السؤال.

.................

3 التعليقات:

غير معرف يقول...

دعهم يحفرون قبورهم بأيديهم. الحمد لله الذي جعل فضيحتهم بإيديهم لقد بح صوتنا من قبل في التحذير من هؤلاء المجرمين التضلييين المدعوين زورا الاعلاميين و للاسف كان نصيبنا من النجاح محدودا نظرا لعلو الصوت و كم الامكانيات اما الان فلقد فُضح الجميع سياسيين و اعلاميين جمعهم الله مع من عملوا لصالحهم في اسفل سافلين.
و اخرهم كان نقيب الصحفيين مكرم محمد احمد و تصريحاته المهينة الخالية من الادب و البعد عن العقل و المنطق.
الرجاء الان ان يوجد رد فعل واضح وصريح تجاه هؤلاء لا يجب ان يظلوا ينخرون كالسوس في عصب هذه الامة و لا يجب ان يتركوا بدون عقاب. لابد من موقف تتبعه نقابة الصحفيين و اتحاد الكتاب و غيرهم من المؤسسات تجاه مثل هذه الكتابات الداعمة لاسرائيل حتي لو ادعي الكاتب انه من كبار الوطنيين كيف نشهر بمن يزور اسرائيل مجرد زيارة و نعاقبه و لا نشهر بمن يعمل لصالح اسرائيل في مثل هذا الظرف المصيري.
فلسطيني من مصر

م/محمود فوزى يقول...

نرى من البعض يبث العديد من التضليل للناس والبعد عن الحقيقه
ولهذا يجب علينا تبصير الناس بالواقع
بالاضافه الى امر عجيب يقع فيه البعض وهو كيف تكون هناك مصادر عديده ومازال البعض يضع بعض الثقه فى وسائل اعلام موجهه بشكل غريب

غير معرف يقول...

اخي المهندس محمد فوزي
من ضمن وسائل نصرة غزة التي اقترحها الدكتور ابراهيم حمامي (اعتقد انك قد قرأت مقاله ان لم يكن يمكنك ان تجدها علي موقع الاخوان المسلمين) إعداد قائمة عار بكل ما ساهم في دعم اسرائيل من سياسيين و اعلاميين و غيرهم فرجاء ان يكون لك نصيب من هذا و ان يكون هناك مدونة جديدة تحمل قائمة العار
أخوك في الدين و زميلك في المهنة
فلسطيني من مصر

Delete this element to display blogger navbar