Subscribe:

Ads 468x60px

01 يناير، 2009

مارأي جماعتنا؟

صحيفة الدستور المصريه الخميس 4 المحرم 1430 – 1 يناير 2009
مارأي جماعتنا؟ - فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/01/blog-post.html
http://fahmyhoweidy.jeeran.com/archive/2009/1/765754.html

هذه معلومة إسرائيلية لا نستطيع أن نقطع بصحتها، لكننا لا نستطيع أن نتجاهلها:

ـ في حديث للإذاعة الاسرائيلية باللغة العبرية تم بثه صباح الأحد الماضي (28/12) قال يحئيل زيسمان المعلق الاسرائيلي المعروف انه كان من الواضح ان اسرائيل ما كان لها أن تقدم على عمليتها الكبيرة ضد غزة لولا أنها حصلت على ضوء أخضر من بعض الدول العربية، وتحديدا من مصر. وفي تحليله للموقف العربي قال زيسمان ان التصريحات التي ادلى بها وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط يوم السبت تمثل اوضح صور لحال القبول العربي بالعملية. ذلك انه حين قال في تصريح صحافي معلن ان مصر حذرت حماس وان من لا يستمع إلى تحذيرها فلا يلومن الا نفسه. وهو مؤشر واضح على قبول القاهرة بما حدث لغزة. ودليل واضح الدلالة على صدور الضوء الأخضر من القيادة المصرية.

ـ في اليوم نفسه قالت كرميلا منشيه المراسلة العسكرية للاذاعة ذاتها ان الاتصالات الشخصية التي اجراها كل من رئيس الوزراء ايهود اولمرت ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني مع المسؤولين العرب آتت اكلها في توفير الظروف المناسبة للشروع في العملية العسكرية التي لم ينفذ مثلها منذ عام 1967. واكدت كرميلا على ان اسرائيل استغلت حقيقة موقف الانظمة العربية الخانق للغاية على حركة حماس من اجل توفير غطاء عربي لعمليتها الواسعة، معتبرة ان الصمت الرسمي العربي هو دعوة صريحة لمواصلة العمل ضد حماس في القطاع.

ـ يوم الاثنين 29/12 نشر موقع صحيفة «هاآرتس» على الانترنت تقريرا لمراسلها زفاي باريل تحت عنوان يقول: دول عربية رئيسية مهتمة باضعاف «حماس»، وفيه ذكر ان اغلاق مصر لمعبر رفح لاحكام الحصار الاسرائيلي المضروب على غزة اصبح احد محاور السياسة المصرية وان من يتابع البيانات الرسمية العربية وهتافات المتظاهرين في العديد من العواصم العربية يخيل اليه ان الذي شن الحرب ضد غزة هو مصر وليس اسرائيل. اضاف المراسل ان مصر والسعودية اللتين تعتبران حماس حليفا لطهران تفضلان التريث لبعض الوقت أملا في ان تنهي اسرائيل سيطرة حماس على القطاع، ولذلك فإن القمة العربية المنتظرة لن تنجح في التوصل إلى شيء ايجابي طالما بقيت الدولتان الكبيرتان.

ـ ذكر عاموس هارئيل المراسل العسكري لصحيفة «هاآرتس» في تحليل نشره في عدد الاحد (29/12) ان اسرائيل انطلقت في بداية هجومها العسكري على غزة من الفكرة ذاتها التي انطلقت منها الولايات المتحدة في غزوها للعراق وافغانستان التي تمثلت في حملة «الصدمة والرعب» وهي التي تنبني على استخدام قوة تدميرية هائلة جداً، على أمل ان تترك تأثيراً صاعقاً لدى «العدو».
وشدد هارئيل على انه تبين من خلال ردة فعل حماس ومن الخطاب المتحدي الذي ألقاه رئيس وزراء حكومة غزة اسماعيل هنية، ان مبدأ الصدمة لم يحقق الهدف المرجو منه.

ـ عوفر شليح المعلق العسكري لصحيفة «معاريف» كتب في عددها الصادر في 29/12 قائلا ان قيام وزير الحرب ايهود باراك باشتراط وقف اطلاق الصواريخ لانهاء الحملة على غزة يمثل مقامرة. وذكر ان اسرائيل سبق لها ان اشترطت اعادة جندييها المخطوفين في لبنان والقضاء على بنية حزب الله التحتية كشرط لانهاء عملياتها في مطلع حرب عام 2006، لكن الحرب انتهت دون تحقيق تلك الاهداف.

ـ شكك رون بن يشاي كبير المعلقين العسكريين في صحيفة «يديعوت احرونوت» (27/12) في جدية تصريحات بعض المسؤولين الاسرائيليين الذين يؤكدون ان هدف اسرائيل هو اسقاط حكم حركة حماس، واشار إلى ان هناك مخاوف من ان يؤدي اسقاط حكم الحركة إلى تولي الجناح الأكثر تشددا فيها مقاليد الامور في القطاع، لافتا إلى ما حدث في حرب لبنان الاولى عندما قامت اسرائيل بطرد قوات منظمة التحرير من لبنان فقد فوجئت بصعود نجم «حزب الله» الذي تبين انه اكثر خطورة من منظمة التحرير، واضاف ان تجربة الأميركيين في العراق وافغانستان تدلل على ان ازاحة نظام موجود بقوة محتل من الخارج لا تؤدي بالضرورة إلى ان يحل مكانه نظام اكثر اعتدالا.

ما رأي جماعتنا في هذا الكلام؟
..............................

6 التعليقات:

عاشق الليل يقول...

مساء الخير
اولا من حق اي دولة عربية حماية حدودها من اي عدوان حتى ولو كان عربي فلا نلوم مصر على اغلاق معبرها في وجه حماس ولحسابات اقليمية . والدليل على ذلك رفع العلم الفلسطيني على ارض مصر وقتل الجنود والضباط المصريين بدم بارد .

ثانيا ان اسرائيل يكفيها الفيتو الامريكي ولا تلتفت الى موافة عربية على اعتدائاتها فالعرب لايزنون بمقياسها شي يذكر

وتقبل مروري

Afamyah يقول...

مع إحترامي لما ذكر عاشق الليل ولكن منذ مدة قتل الجنود الصهاينة جنود مصريين بدم بارد وتم سحب جثثهم إلى الجانب المحتل من الأراضي العربية(مع وضع مليون خط تحت الراضي العربية)ولم نسمع صوت ولو كان خافت يعترض ولم يتم إستدعاء سفير الكيان المغتصب للعتاب.

{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }الحجرات10

nermineghaleb يقول...

غلطان يا عاشق الليل
عشقك لليل أعماك عن حقائق لا تظهر إلا في ضوء النهارالساطع
الله ينور بصرك وبصيرتك ويلقي بنور النهار في قلبك لكي ترى ما يراه المبصرين

م/محمود فوزى يقول...

الاخ الكريم عاشق الليل
السلام عليكم

لا ادري كيف تقدر ان تنطق بتأييدك للحصار
بأى منطق تقبل ان يموت اخوتك بسبب نفص الادويه
بأى منطق تقبل ان يجوع اخوتك

اما ما تدعى انه حق الدفاع ضد العدوان
فاين هذا العدوان
هل وجدنا قوات لحماس تهاجم مصر
اى عدوان تتحدث عنه؟
رفع العلم الفلسطيني كان مجرد رد فعل لشخص عادي
بالاضافه الى ان الكثير من المصريين رفعوا علم فلسطين قبل وبعد هذه الحادثه
وللعلم فانا مصري فلا تدعى خطأ كلامى

قتل الجنود والضباط المصريين
من قتلهم ومتى
حادثه قتل الرائد منذ ايام اصبحت الضباط والجنود
حماس ليست القاتله باعتراف شاهد عيان كان هناك
ماحدث انه بعد القصف الصهيوني للشريط الحدودي هدمت انفاق عديده فسقط جزء من الجدار الحدودي

حاول بعض الفلسطينيين الهرب من القصف فدخلوا مصر
كان ذلك بعيدا عن البوابه الرئيسيه لمعبر
اتجهت قوة حرس الحدود المصري اليها واطلقت النار
قال الجانب المصري انه كان يريد ارجاعهم فاطلق نارا فى الهواء
ولكن الواقع ان رصاصا من الجانب المصري قتل فلسطينيا واصاب اخرين
فرد والد هذا الفلسطيني (وكان معه سلاحا) فقتل الضابط المصري
وللعلم فغزة بها سلاح كثير والكل يعلم ذلك وهى فى حاله حرب وهذا الرجل لم يكن يحمله ليهاجم مصر
بل كان للدفاع عن نفسه فلم يكن يجهز ابدا لاسقاط الجدار الذى سقط بسبب القصف الصهيوني

ثم ان الصهاينه قتلوا العشرات من الجنود والضباط والمواطنين المصريين طوال الاعوام الماضيه بعد الانسحاب من سيناء
فهل تحرك النظام المصري وهاجم اعلاميا بمثل ما يحدث الان

المعبر يسيطر عليه المصريون والفلسطينيون فما دخل امريكا والصهاينه

ثم ان المعبر كان مفتوحا من الجانب المصري عندما كان الاحتلال يسيطر على غزة
فهل وجود الاحتلال فى غزة لا يسبب اى خطر على مصر
بينما وجود حماس والمقاومة هو ما يسبب القلق

ربنا يرحمنا

م/محمود فوزى يقول...

afamyah
السلام عليكم
جزاكم الله خيرا على التعليق والرد
للاسف قتل الصهاينه العشرات من مصر هذا طبعا غير ما حدث فى الحروب السابقه ومنها تعذيب الاسري وقتلهم

ربنا يهدينا ويهدي الجميع

م/محمود فوزى يقول...

الاخت الكريمه نرمين غالب
جزاكم الله خيرا على تعليقكم
الحقييقه واضحه وجليه
ولكن ايضا يجب علينا ايصالها للجميع
ربنا يكرمكم

Delete this element to display blogger navbar