Subscribe:

Ads 468x60px

09 ديسمبر، 2008

في انتظار المعجزة

صحيفة الدستور المصريه الاثنين 10 ذو الحجة 1429 – 8ديسمبر 2008
في انتظار المعجزة – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2008/12/blog-post_09.html
http://fahmyhoweidy.jeeran.com/archive/2008/12/746870.html

هذا الشريط من الأحداث تتابع أمام أعيننا خلال الـ72 ساعة الأخيرة:

> أمس «الأحد 7 ديسمبر» سمحت السلطات الإسرائيلية بإبحار سفينة من ميناء يافا جهزها عرب 48 المقيمون علي أراضيها، محملة ببعض الأغذية والأدوية للتوجه إلي ميناء غزة، تعبيراً عن التضامن مع شعبها المحاصر هناك، وإلي جانب المساعدات حملت السفينة 100 شخصية من الرموز والقيادات العربية في إسرائيل، مسئولون حزبيون وناشطون إسلاميون وأعضاء في الكنيست منتخبون من قبل العرب، إضافة إلي عدد آخر من الشخصيات العامة. الخبر أبرزته جريدة «الأهرام» علي إحدي صفحاتها الداخلية.

> أمس أيضاً نشرت الصحف المستقلة أخبار القمع الذي مارسته الأجهزة الأمنية بحق قافلة إغاثة أهل غزة التي نظمتها اللجنة الشعبية لفك الحصار عن القطاع، وكانت تلك هي المحاولة الثالثة للإغاثة التي أجهضتها الأجهزة ولم تمكنها من الوصول إلي رفح. وفي حين تجاهلت الصحف القومية العملية، فإن الصحف المستقلة نشرت تفاصيل ما جري مدعوماً بصور الحشود العسكرية الكثيفة التي تجمعت أمام مبني مجلس الدولة في محافظة الجيزة، للحيلولة دون انطلاق الحملة، ذكرت تلك الصحف أن الإجراءات الأمنية كانت معززة برتل من السيارات المدرعة، إضافة إلي 40 ناقلة للجنود، وأن الشرطة استدعت مجموعات من البلطجية للاستعانة بهم في الاشتباك مع المشاركين في القافلة.

جريدة «الدستور» نشرت تقريرها تحت العناوين التالية: قوات الأمن تمنع قافلة مساعدات العيد لغزة وتحاصرها أمام مجلس الدولة.. الاعتداء بالضرب علي الدكتور حمدي حسن «عضو مجلس الشعب» والدكتور عبد الجليل مصطفي «منسق حركة كفاية».. أعضاء القافلة ينظمون وقفة احتجاجية علي سلالم نقابة الصحفيين طالبوا فيها بطرد السفير الإسرائيلي من مصر.. نواب بالبرلمان يقدمون استجوابات لمساءلة وزير الداخلية ومحامون يقيمون جنحة مباشرة ضد وزير الداخلية ومدير أمن الجيزة.. الأمن يعتدي علي محرر «الدستور» ويسحله في الشارع.. الشرطة تعاملت بعنف مع كل من تواجد في المكان ومنعت الصحفيين والفضائيات من تغطية الحدث.


جريدة «المصري اليوم» أضافت العناوين التالية: مذكرة لسرور من نواب المعارضة احتجاجاً علي ضربهم من قبل الشرطة.. الفصل والتأديب لـ29 طالباً إخوانياً والتحقيق مع 85 آخرين في 4 جامعات بسبب مظاهرات المطالبة بفك الحصار عن غزة.كان الخبر الرئيسي علي الصفحة الأولي للأهرام حول موقف مجلس الأمن من اعتداءات المستوطنين الإسرائيليين علي الفلسطينيين في مدينة الخليل، وهي التي استمرت طوال الأسبوع الماضي تحت حراسة جيش الاحتلال، وأدت إلي ترويع آلاف الفلسطينيين في المدينة. أشار الخبر إلي أن مجلس الأمن أدان تلك الاعتداءات ببيان غير ملزم، وغاية ما فعلته المجموعة العربية وعلي رأسها مصر، أنها أعربت عن القلق العميق إزاء تصعيد أعمال العنف من قبل المستوطنين في رسالة بعث بها باسم المجموعة العربية مندوب مصر إلي سفير كرواتيا، التي تترأس مجلس الأمن خلال الشهر الحالي.

> يوم الجمعة 5 - 12 نشرت صحيفة «الشرق الأوسط» مقالة للكاتب البريطاني «باتريك سيل» تحت عنوان: «مخاطر العجز العربي أمام تهديدات إسرائيل»، ذكر فيها ما يلي: يعتبر الوضع المخزي الذي تشهده غزة حالياً دليلاً واضحاً علي المدي الذي بلغه العجز، فلم يصدر عن البلدان العربية أي احتجاج جماعي علي خرق إسرائيل الصارخ للقانون الدولي، علي الأقل لم يصدر أي احتجاج علني، ولم تستخدم الدول العربية حتي قوتها السياسية أو المالية لدفع المجتمع الدولي إلي فك الحصار، كما لم يقم أي وفد عربي مؤلف من كبار الوزراء العرب بجولة علي العواصم الكبري للأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن للمطالبة بوقف إسرائيل للعقاب الجماعي الذي تنزله بحق مليون ونصف مليون شخص في غزة.

إن مصر تبدو عاجزة تماماً عن العمل علي تخفيف البؤس الذي تعانيه غزة التي تقع علي حدودها، لا سيما أنها مكبلة بمعاهدة السلام مع إسرائيل، وضعيفة بسبب اعتمادها علي المساعدات الأمريكية، وقلقة من نشاط الإخوان المسلمين، وغارقة في المشاكل الداخلية ومسكونة بهاجس الخلافة.


علي لساني أن أقول للجميع كل عام وأنتم بخير، لكني لا أخفي اقتناعاً بأننا أصبحنا نحتاج إلي معجزة حتي يأتينا ذلك الخير الذي نتمناه.
................

0 التعليقات:

Delete this element to display blogger navbar